بنغازي (ليبيا) (رويترز) - قال متحدث باسم قوات شرق ليبيا يوم الاثنين إن القوات سيطرت على حقل الشرارة النفطي، أكبر حقول الخام في البلاد، وذلك في تحد للحكومة المعترف بها دوليا في طرابلس.

ولم يصدر بعد تأكيد أو تعليق من المؤسسة الوطنية للنفط التي تدير مع شركاء أجانب الحقل الذي تبلغ طاقته الانتاجية 315 ألف برميل يوميا ويقع في عمق صحراء جنوب البلاد.

كانت قوات شرق ليبيا قد بدأت هجوما في الجنوب الشهر الماضي قالت إنه يهدف لقتال الإسلاميين المتشددين وتأمين المنشآت النفطية.

ويوم الأربعاء وصلت قوات شرق ليبيا إلى محطة ضخ نائية لكنها لم تتحرك وقتها صوب حقل الشرارة الذي بسطت قوات حرس المنشآت النفطية ورجال قبائل السيطرة عليه في ديسمبر كانون الأول مطالبين بأجور وأموال لتنمية المنطقة. وتوقف الإنتاج حينها.

وقال المتحدث باسم قوات شرق ليبيا على تويتر "القوات المسلحة استكملت بسط سيطرتها الكاملة على حقل الشرارة بكامل منشآته الرئيسية سلميا دون أي اشتباك وتقوم الآن بتأمينه بالتنسيق مع إدارة الحقل".

جاء ذلك بعد ساعات من قول عبد الرازق الناظوري رئيس أركان قوات شرق ليبيا لرويترز إن قواته تتفاوض لدخول الحقل مع حرس المنشآت النفطية الذي سيطر عليه في الثامن من ديسمبر كانون الأول.

وحاولت الحكومة المعترف بها دوليا إرسال علي كنة القائد العسكري التابع لها لتأمين الحقل الذي كان يتبعها رسميا، لكن لم تكن تمارس سيطرة فعلية عليه.

وقال عاملون في قطاع النفط إن كنة توجه جوا في مطلع الأسبوع إلى حقل الفيل القريب ثم إلى حقل الشرارة، لكنه أخفق في السيطرة عليه.

(تغطية صحفية أولف ليسينج وأيمن الورفلي وأحمد العمامي - إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك