محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

كونغوليون كاثوليك يتظاهرون ويدعون الرئيس جوزف كابيلا الى التنحي.

(afp_tickers)

دعت الجمعيات الكاثوليكية التي سبق ان نظمت مسيرة تعرضت للقمع في 31 كانون الاول/ديسمبر في جمهورية الكونغو الديموقراطية، الى تظاهرة جديدة ضد الرئيس المنتهية ولايته جوزف كابيلا في 21 كانون الثاني/يناير، واعدة ب"عدم منح الديكتاتورية اي فرصة".

وقالت لجنة التنسيق المكلفة تنظيم التظاهرة في بيان "هذا الاحد الموافق 21 كانون الثاني/يناير 2018، يدا بيد على جاري العادة، سنسير سلميا حاملين سعف السلام وكتبنا المقدسة وسبحاتنا وصلباننا لانقاذ الكونغو، تراثنا المشترك، في اطار احترام الاشخاص والممتلكات".

وقالت الكنيسة الكاثوليكية والامم المتحدة ان قمع التظاهرة السابقة اسفر عن ستة قتلى، الامر الذي نفته الحكومة الكونغولية.

واضافت اللجنة "من دون ان تتمكن من ترهيبنا، عززت السلطة عزمنا على الافادة من حقنا الدستوري في التظاهر علنا".

وفي ذكرى الضحايا، ترأس رئيس اساقفة كينشاسا لوران مونسنغوو الجمعة في العاصمة قداسا اتخذ طابع تجمع عام مناهض لكابيلا شارك فيه معارضون كونغوليون ودبلوماسيون غربيون.

ومع انتهاء القداس، قامت الشرطة بتفريق جمع امام حرم الكاتدرائية ما اسفر عن اصابة شخصين بجروح طفيفة بحسب الشرطة.

ويطالب الكاثوليك كابيلا بان يعلن عدم نيته الترشح لولاية ثانية انسجاما مع الدستور.

وانتهت الولاية الثانية والاخيرة لكابيلا في 20 كانون الاول/ديسمبر 2016 لكن الدستور يتيح له البقاء في الحكم حتى انتخاب خلفه. ومن المقرر ان تجري الانتخابات الرئاسية في 23 كانون الاول/ديسمبر 2018.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب